منتديات كولو_كولو
عزيزي الزائر / عزيزتي الزائرة

 
يرجي التكرم بتسجبل الدخول اذا كنت عضو معنا

او التسجيل ان لم تكن عضو وترغب في الانضمام إلـى آسـرة منتـديـات كولو_كولو
سنتشرف بتسجيلك
[b]شكرا  
الطاقـم الـإداري لـلمنتدي  

منتديات كولو_كولو

منتديات كولو_كولو المغربية ترحب بكـم منتديات كولو_كولو منتدى ثقافي مميز و رائع.
 
الرئيسيةالبوابةالتــسجيل دخولالتسجيل

شاطر | 
 

 أبو الريحان البيروني

اذهب الى الأسفل 
كاتب الموضوعرسالة
القرصـان ك'سـو
المـديـر العـام
المـديـر العـام
avatar

ذكر
بـلـدك : المـغرب
مشاركاتـك : 796
نقاطـك : 7117
عــمرك : 24

مُساهمةموضوع: أبو الريحان البيروني   الجمعة 13 ديسمبر - 3:55



أبو الريحان البيروني

- تمهيد :

هو كان أحد أبرز العقول المفكرة وأبرز اسم في موكب العلماء الكبار الذي يفتخر بهم العصر الذهبي للإسلامي

- نشأته وحياته :

هو أبو الريحان محمد بن أحمد البيروني مولدا ، العربي ثقافة وتفكيرا(الغزنويّ)نشأة ويعتبر من أشهر عباقرة المسلمين الذين عاشوا بين أواخر القرن الرابع وأوائل القرن الخامس الهجريين، وهو عالم مسلم ولد في خيوّة وهي إحدى ضواحي خوارزم في اليوم الثاني من ذي الحجة عام 362 هجري /4 سبتمبر 973 ميلادي، نشأ يتيما وتربى وترعرع في كنف العالم الفلكي والرياضي أبي نصر منصور الذي كان ينتمي إلى الأسرة الحاكمة في مدينة خوارزم ،ويمكن تقسيم حياته إلى ثلاث مراحل :
المرحلة الأولى من حياته :اكتسب البيروني شهرته كباحث إبّان هذه المرحلة،فعندما بلغ الثامنة عشرة من عمره بدأ في بحوثه الفلكية بمرصده الذي أقامه في قرية جبلية صغيرة من موطنه،واجتهد في تطبيق ما حققه من الإرصادات الشمسية التي قام بها أبو الوفاء أستاذ أبي نصر في ذالك العصر. ثم إلتحق سنة 390 هجري ببلاط أمير جرجان وطبرستان شمس المعالي قابوس الذي كان بلاطه يحفل بالعلماء كابن سينا تبودلت بينه وبين البيروني مجموعة رسائل،وعمل أستاذا في مجمع العلوم الذي أسسه أمير خوارزم أبو العباس مأمون،وكان يزامله في نفس المجمع الشيخ الرئيس ابن سينا، وإبّان هذا الدور من حياته اهتم أبو الرّيحان بدراسة الفلك والجغرافية الطبيعية كما أقام مرصدا في القصر الملكي،ووضع نموذجا مجسما لنصف الكرة الأرضية بقطر 15 قدما رسم عليه البلدان وعروضها، واشتغل بحساب مساحة الكرة الأرضية، واتجه إلى البث في ميل دائرة البروج.
المرحلة الثانية من حياته : قبض السلطان محمود الغزنوي على البيروني، وكان عمره حينذاك 46 سنة واتّهمه بالكفر و القرمطة. وظل معتقلا مع عدد من العلماء أستاذه عبد الصمد الحكيم . وقيل للسلطان ((إن البيروني إمام زمانه في علم النجوم، وإن الملوك لا يستغنون عن مثله)) فأطلق سراحه وأخذه معه عند دخوله بلاد الهند وهناك اقتبس علومهم وتعلم لغاتهم وقيل:إنه مكث نحو 40 سنة في الهند ويعتبر البيروني أقدم من دون ملاحظاته وكانت حصيلة دراساته ورحلاته إخراج كتاب الهند الذي يعدّ أهم كتب ذلك العصر في حقل الجغرافية الإقلمية وعالج فيه تأثير العوامل الجغرافية في الظاهرة البشرية .
المرحلة الثالثة من حياته : وتعد من أهم مراحل حياته العلمية ،وقد قضاها في غزنة منصرفا كليا إلى بحوثه العلمية حتى وافته المنية بعد عمر نيّف على الثمانين ،وفي هذه المرحلة ألف كتبه :القانون المسعودي، والتفهيم ،والجماهير ،والصيدلة.
عبقريته : كان البيروني شعلة من الذكاء، فاقت عبقريته عباقرة المسلمين في عصره وهو قوي الذاكرة غزير العلم ، وفير الإنتاج برز في مختلف العلوم والفنون حتى لقب بالأستاذ وهو لقب لا يحصل عليه إلا المتعمقون في شتى العلوم وكان همّ البيروني التحري عن الحقيقة فالتزم بالمذاهب التجريبي العلمي ولم يكن يسلّم بما يقال من آراء بل كان يعمد إلى إجراء التجارب بنفسه وبعد أن يطمئن لصحتها يعكف على تثبيتها وتدوينها لذا فإننا نجده دائما يدعم أقواله بالبراهين المادية والحجج المنطقية
صلته بالعروبة:
وهو فارسي الأصل ولكنه كان عربي الثقافة والتفكير كان يعتز بالعروبة ويفتخر أن ينسب إليها ولايقبل غيرها بديلا وقد عشق العربية واختارها دون اللغات الأخرى لتدوين بحوثه العلمية فهو يقول في مقدمة كتابه ( الصيدلة )( الهجو بالعربية أحب إلي من المدح بالفارسية )

- علوم البيروني :
البيرونى لم يقتصر علمه على الفلك ، بل برز فى الرياضيات ، و الطب ، و الأدب ، و التاريخ ، و الفلسفة ، ويمتدح "نللينو" البيرونى بأن له طول باع فى علم الفلك في كتابه "علم الفلك: تاريخه عند العرب فى القرون الوسطى" قائلا: "إن البيرونى أعظم المبتكرين والمبتدعين وأكبر المفكرين فى العلوم الفلكية، والرياضية، والطبيعية بين علماء العرب المسلمين، وكتابه النفيس المعروف "بالقانون المسعودى"، منقطع النظير، لأنه جامع، شامل، غزير المادة، دقيق المباحث، يدل على نبوغ وعبقرية وذكاء خارق". ووصفه الأستاذ "إدوارد شامو" بقوله: "إن الشيخ أبا الريحان البيرونى أعظم مفكر ظهر على وجه البسيطة". وقد اهتم البيرونى بعلم الفلك حتى أنه استنتج من دراسته، رصد الكسوف و الخسوف ، وأن الشمس أكبر من الأرض ، وأكبر من القمر . كما شرح البيرونى بطريقة واضحة، الشفق و الغسق ، وحسب محيط الأرض بدقة فائقة، وحدد القبلة التي يتجه إليها المسلمون عند أداء صلاتهم، مستعملاً نظرياته الرياضية. 

- أهم كتبه :

التفهيم لأوائل صناعة التنجيم : وهو كتاب ألفه في غزنة بالعربية والفارسية سنة 420 هجري/1029 ميلادي 
تجريد الشعاعات والأنوار 
الجماهر في معرفة الجواهر: وهو بحث في علم الجيولوجيا والمعادن و الأحجار الكريمة قام البيروني في هذا الكتاب بوصف الجواهر والفلزات وهو من أوائل من وضع الوزن النوعي لبعض الفلزات والأحجار الكريمة وذكر أن الكثير من الجواهر الثمينة متشابهات في اللون وقد 

وصف الأحجار الكريمة مثل الياقوتواللؤلؤوالزمردوالألماسوالفيروزوالعقيقوالمرج ان و الجست 
وهو الكوارتز وغيرها من الأحجار الكريمة و ذكر أيضا الفلزات مثل الزئبقوالذهبوالفضةوالنحاس و الحديدوالرصاص.
التنبيه في صناعة التمويه 
الآثار الباقية عن القرون الخالية في النجوم والتاريخ مجلد وهو كتاب مفيد ألفه لشمس المعالي قابوس وهو أول كتاب يبحث عن التقاويم والشهور عند مختلف الأمم ، مع بحوث رياضية و طبيعية وفلكية عديدة ، كما يحوي معلومات تاريخية عن ملوك أشور وبابل والكلدان والقبط والروم واليونان. 
الإرشاد في أحكام النجوم. 
الاستشهاد باختلاف الأرصاد وقال أن أهل الرصد عجزوا عن ضبط أجزاء الدائرة العظمى بأجزاء الدائرة الصغرى فوضع ها التأليف لإثبات هذا المدعي.
العجائب الطبيعية والغرائب الصناعية تكلم فيه على العزائم والنيرنجيات والطلسمات بمايغرس به اليقين في قلوب العارفين ويزيل الشبه عن المرتابين. 
القانون المسعودي في الهيئة والنجوم ألفه لمسعود بن محمود في سنة 421 هجري. 

- آراء المفكرون العالميون في البيروني :

لا شك أن عبقريا فذا وعالما جليلا،ومفكرا كبيرا كالبيروني لابد أن يتطرق إلى ذكر مآثره عدد كبير من المفكرين والعلماء،من العرب والمستشرقين قديما وحديثا.ذكر أحمد أمين: أنه كان درّة في تاج الدولة الغزنوية كابن سينا في الدولة السامانية.وأشار((فيليب حتى))إلى عظمته حينما قال إنه يعد أعظم بحاثة وعالم في الإسلامي،في العلوم الطبيعية والرياضيات).وقال علي أحمد الشحات عنه(عالم متبحر في علومه وثقافته،موسوعي في مؤلفاته،متعمق في أبحاثه،ساهمت قريحته الوضاءة في تقديم علوم الفلك والرياضية والجيولوجيا والطبيعة، كما أضاف على علوم التاريخ والجغرافيا والطب مآثر لا تنكر ومجهودا يشكر). أما المستشرقون فقد أعطوه حقه إذا نشروا مآثره وذكروا فضله عليهم واقتبسوا نتائج تجاربه واستفادوا من مبتكراته ومؤلفاته. فالعلامة ((ادوارد سخا))وصفه قائلا: (إنه أكبر عقلية عرفها التاريخ ...وأنه أعظم علماء عصره ومن أعظم العلماء في كل العصور).والعالم((مايرهوف))يقول: (اسم البيروني أبرز اسم في موكب العلماء الكبار واسعي الأفق الذين يمتاز بهم العصر الذهبي للإسلام).أما المستشرق الأمريكي((أرث بوب))فيقول: (في أية قائمة تحوي أسماء أكابر علماء الدنيا يجب أن يكون لاسم البيروني مكانه الرفيع ...)

  
الرجوع الى أعلى الصفحة اذهب الى الأسفل
http://www-kolo.yoo7.com/ https://www.facebook.com/Oussama.Xo
 
أبو الريحان البيروني
الرجوع الى أعلى الصفحة 
صفحة 1 من اصل 1

صلاحيات هذا المنتدى:لاتستطيع الرد على المواضيع في هذا المنتدى
منتديات كولو_كولو :: مــكتبة كــولــو :: بــطــاقــة تـقنـيـة-
انتقل الى: